هولندا.. جدل داخل مجلس الوزراء لايجاد سبل للتعامل مع اللاجئين

لا يزال مجلس الوزراء الهولندي منقسما بشأن كيفية التعامل مع التدفق الكبير للاجئين، في حين تصر أحزاب من الائتلاف الحاكم على سرعة تبني الخطة “باء” بشأن اللاجئين.

وخطة منح وضع ” باء” لبعض طالبي اللجوء، يعني أنهم أقل حق في البقاء ولن يُسمح لهم بإحضار أفراد الأسرة.

وناقش مجلس الوزراء في هولندا الأسبوع الماضي هذه الخطة، وحدثت «مناقشات جيدة» وفقًا لرئيس الوزراء مارك روته، ولكنها «تحتاج إلى مزيد من الوقت»، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الهولندية.

وعلى الرغم من أن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية (VVD)، وحزب النداء الديمقراطي المسيحي (CDA) يؤيدون هذه الخطة، إلا أن حزب الديمقراطيون (D66)، وحزب الإتحاد المسيحي يعارضون ذلك.

وقالت آن ماريجكي بودت عضوة البرلمان في حزب الديمقراطيون (D66): «لا أرى كيف يمكن لهذا الخيار أن يساعد». وكان دون سيدر من حزب الإتحاد المسيحي متشكك أيضًا حيث قال: «هذا ليس حلاً، بينما نريد منع الناس من النوم في الخارج على العشب مرة أخرى».

وتعني وضع الخطة باء التي يدافع عنها حزب النداء الديمقراطي المسيحي، أن ملتمسي اللجوء ينقسمون إلى فئتين: الفئة «ألف» والفئة «باء».

وتضم المجموعة الأولى الأشخاص المعرضين للخطر في بلدهم على سبيل المثال بسبب دينهم، المجموعة الثانية هي طالبي لجوء هاربين من الحرب في بلادهم، لكن يمكن أن يعودوا إذا انتهت تلك الحرب. ولا يحق للفئة الأخيرة الحصول على إقامة دائمة، ولا يحق لها أيضًا إحضار أفراد الأسرة إلى هولندا.

المفارقة هي أن هولندا عرفت بالفعل النظام مع وضع ألف باء ما بين عام 1974 إلى 2000، وتم إلغاؤه بعد ذلك بسبب… التدفق المرتفع، لأن طالبي اللجوء يمكنهم الاستئناف إلى ما لا نهاية تقريبًا ضد وضعهم في فئة باء، وقد كان هذا «سببًا للمجيء إلى هولندا على وجه الخصوص».

ويقول النائب دون سيدر: “إذا نظرت إلى الماضي، فسترى أن قرار وضع باء) هذا لم يكن ممكنًا ولا يحل المشكلات الهيكلية أيضًا”. “إنه يفضل أن يرى المزيد من الاستقبال للاجئين، لأن القانون الإلزامي قد تم إقراره، بحيث يمكن إلزام رؤساء البلديات بالحصول على مأوى للاجئين.

ويريد إنشاء مركز تسجيل ثان بسرعة في تير أبيل. باختصار: هناك المزيد مما يجب القيام به قبل مناقشة قرار الوضع “باء”.

ولكن الوقت ينفد، على الأقل بالنسبة لـ حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية VVD، فقد كان زعيم الحزب روته هو الذي وعد «بالتزام شخصي» في مؤتمر لحزبه في نوفمبر لوقف تدفق اللجوء.

وسيعقد حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية VVD مؤتمرًا حزبيًا آخر في 3 حزيران/ يونيو، وسيرغب جزء من المؤيدين في رؤية النتائج.

ولهذا السبب كان من المقرر في البداية التوصل إلى قرار في الأسبوع الأخير من شهر أيار/ مايو الجاري، ولكن الوزير هوغو دي جونج من حزب النداء الديمقراطي المسيحي (CDA) قال إن المشاورات ستستغرق «بضعة أسابيع». ربما يكون أواخر مايو مبكرًا جدًا. “أعتقد أننا سنحتاج إلى مزيد من الوقت للخروج بقرار واضح بالفعل”.

Scroll to Top