اشتباكات عنيفة بين القبارصة والمهاجرين

اندلعت اشتباكات عنيفة بين مواطنين ومهاجرين خلال اليومين الأخيرين، في منطقة كلوراكاس غرب جزيرة قبرص، التي يعيش فيها عدد كبير من طالبي اللجوء، ما أسفر عن اعتقال 21 شخصاً.

وقالت الشرطة، الاثنين 28 آب/أغسطس، إنها اعتقلت مهاجرين وسكان محليين، بعد الليلة الثانية من الاشتباكات في قرية كلوراكاس، الواقعة على بعد نحو 155 كيلومترا غربي العاصمة نيقوسيا.

وجاءت الأحداث، في أعقاب اعتصام سلمي للمهاجرين احتجاجا على العنف، الذي تعرضوا له في وقت متأخر من يوم الأحد 27 آب/أغسطس، عندما ألحق أشخاص ملثمون أضرارا بممتلكات ومركبات مملوكة لأشخاص غير قبارصة.

وتصاعد التوتر بعد تفريق الاحتجاج، إذ فصلت الشرطة مجموعات المهاجرين والقبارصة باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. وأصيب أحد ضباط الشرطة بجروح طفيفة جراء انفجار قنبلة حارقة.

وتشهد منطقة كلوراكاس حالة من التوتر منذ عدة سنوات، بسبب “الأعداد الكبيرة وغير المتناسبة” لطالبي اللجوء واللاجئين في المنطقة، وفقاً للسكان المحليين.

وأعلنت وزارة الداخلية بالجزيرة أن الاستقرار في هذه المنطقة محظور على الوافدين الجدد في عام 2021، وقالت السلطات الأسبوع الماضي إنها ستخلي مجمعا عقاريا يعيش فيه مئات المهاجرين بدون كهرباء أو مياه جارية.

وسبقت اضطرابات يوم الأحد مظاهرة شارك فيها حوالي 300 شخص في شارع مركزي في كلوراكاس، مطالبين بوضع حد للهجرة غير الشرعية.

وشهدت قبرص ارتفاعا كبيرا في وصول المهاجرين غير النظاميين وطالبي اللجوء في السنوات الأخيرة، على الرغم من تضاؤل معدل الزيادة هذا العام. ويشكل السوريون نسبة 20% من إجمالي المهاجرين في كلوراكاس.

Scroll to Top