تشمل هتافات عنصرية ونازية: 211 حالة تمييز عنصري في ملاعب ألمانيا

كشفت الأرقام الصادرة عن مكتب تسجيل حالات التمييز في كرة القدم في ولاية شمال الراين-فيستفاليا ، يوم الثلاثاء 12 أيلول سبتمبر الجاري، أن العنصرية لا تزال تمثل مشكلة في كرة القدم الألمانية.

ورصد مكتب تسجيل حالات التمييز في كرة القدم في ولاية شمال الراين-فيستفاليا الألمانية، 211 حالة تمييز عنصري في الولاية، منها 95 حالة في كرة القدم للمحترفين، وذلك منذ تموز/ يوليو 2022، حسبما ذكر موقع دويتش فيله.

ويزيد هذا العدد عن الأرقام المعلنة من الاتحاد الألماني لكرة القدم الذي سجل ثلاث حالات تمييز أو عنصرية في الموسم الماضي على مستوى منافسات المحترفين.

وكان الاتحاد الألماني قد أعلن عن 35 حالة تمييز في موسم 2016 / 2017 ، وقال ميخائيل مورش المتحدث باسم الاتحاد إن “كل حالة هي واحدة من الكثير”.

ويختلف مكتب ولاية شمال الراين-فيستفاليا عن الاتحاد الألماني في أنه يسجل حالات العنصرية على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى جانب الشعارات اليمينية التي تحملها ملصقات أو ملابس أو لافتات، إلى جانب السلوك العام في الملاعب.

وقالت إلينا مولر المتحدثة باسم المكتب “لا نسجل التصرفات اللفظية والجسدية فقط”، وأضافت “أغلب الحالات تتعلق بسلوك غير لائق من المشجعين. وفي الوقت الحالي، تم ملاحظة المزيد من حالات أداء تحية هتلر وتم الإبلاغ عنها”.

تجدر الإشارة إلى أن إساءات عنصرية وجهت عبر وسائل التواصل الاجتماعي للاعبين في الدوري الألماني (بوندسليغا) من بينهم، دايوت أوباميكانو وماتيس تيل لاعبا بايرن ميونخ، وبنجامين هنريكس لاعب لايبتسيج، ويوسوفا موكوكو لاعب بوروسيا دورتموند، وجيسيك نجانكام لاعب آينتراخت فرانكفورت.

كان سامي خضيرة الفائز بكأس العالم 2014 FIFA: قد صرح في وقت سابق من هذا العام “نحن في عام 2023 ومن المحزن حقًا أنه لا يزال يتعين علينا التحدث عن التمييز وجميع الأشياء الأخرى التي لا نحتاجها في عالمنا”. وشهد لاعب وسط ألمانيا وريال مدريد ويوفنتوس السابق العديد من القضايا خلال مسيرته الاحترافية التي استمرت 15 عامًا.

Scroll to Top