قد يؤدي لتحسين ظروفهم.. السعي لتوقيع اتفاق جديد للاجئين بين تركيا واليونان برعاية ألمانية

قال وزير الهجرة اليوناني ديميتريوس كيريديس، إنه ينبغي إبرام اتفاقية جديدة للاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي، برعاية ألمانية نظرا لعلاقات برلين المتميزة مع انقرة.

وأوضح كيريديس، في تصريحات صحافية، أن اتفاق اللاجئين يجب أن يكون تحت قيادة برلين، مضيفا: “نحن نحمي حدودنا الشمالية بقدر ما نستطيع. ومع ذلك، نحن بحاجة إلى العمل بشأن مصدر المشكلة، المصدر الرئيسي هو تركيا. وثقل ألمانيا هنا عظيم ومهم حقًّا”.

وذكر الوزير، لصحيفة “بيلد” الألمانية، أن ألمانيا تتمتع بعلاقات وثيقة ومتعددة الأوجه مع تركيا، كما أن الأتراك الذين يعيشون في أوروبا يستمعون إلى برلين بدلاً من العواصم الأخرى.

وأكد كيريديس أنهم يريدون أن تستخدم تركيا نفوذ برلين لصالح الجميع للتفاوض على اتفاق صادق يحاول إعادة بناء علاقاتها مع الغرب وأوروبا.

كما أشار الوزير إلى أن تركيا دولة رئيسية في الهجرة غير النظامية لأنها تسيطر على طريق المهاجرين في شرق البحر الأبيض المتوسط، مؤكدا على ضرورة الانخراط في اتفاقية جديدة.

وتابع كيريديس: “نريد تطوير تعاون أفضل مع تركيا، خاصة فيما يتعلق بالهجرة. وأعتقد أننا سنكافح معًا بشكل أفضل ضد الهجرة غير الشرعية”.

كما قال كيريديس إن الاتفاقية الموقعة بين تركيا والاتحاد الأوروبي عام 2016، والتي تهدف إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية، لم تلتزم بها تركيا.

كان ديبلوماسي تركي قد صرح في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي أن ملف اللاجئين بشكل عام يتطلّب اتفاقا جديدا بين تركيا واليونان برعاية من الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أنه من دون حصول هذا الاتفاق ستكون هناك مشاكل كبيرة بين أنقرة وأثينا.

وشدد الديبلوماسي التركي على أن “بقاء اللاجئين السوريين في تركيا سيبقي ملف اللاجئين مع اليونان على الطاولة كمصدرٍ للخلاف معها”، مشيراً إلى أن “هناك لاجئين من دولٍ أخرى مثل أفغانستان لديهم أيضاً تأثير سلبي على العلاقات التركية ـ اليونانية”.

ولفت إلى أن “ملف اللاجئين بشكلٍ عام يتطلّب اتفاقا جديدا بين تركيا واليونان برعايةٍ من الاتحاد الأوروبي”، معتبراً أنه “من دون حصول هذا الاتفاق ستكون هناك مشاكل كبيرة بين أنقرة وأثينا”.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي في محاولة منها لإيقاف تدفق اللاجئين إلى أراضيها، باشرت السلطات اليونانية ببناء سياجٍ فولاذي جديد، وذلك على ضفاف نهر ميريتش الذي يقع على الحدود التركية اليونانية.

وجدير بالذكر، أن عدد المهاجرين الذي يحاولون الوصول إلى اليونان من تركيا ارتفع بشكل حاد، حيث تم اعتقال أكثر من 400 شخص خلال الأيام الأربعة الماضية، حسبما قال خفر السواحل اليوناني.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن عدد اللاجئين في اليونان هذا العام ارتفع مقارنة بالعام الماضي.

وكشف تقرير عن أن 18 ألفا و594 شخصا وصلوا إلى اليونان من تركيا عن طريق البر أو البحر حتى31 آب/أغسطس الماضي، وهو نفس العدد تقريبا الذي وصل إلى اليونان بشكل غير قانوني في العام الماضي بأكمله، والذي بلغ 18 ألفا و700 شخص.

Scroll to Top