جبهة يمينية موحدة في فرنسا ضد “طوفان الهجرة” و”هيمنة أوروبا”

اتفق نائب رئيسة الوزراء الإيطالية ماتيو سالفيني وزعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبان على تشكيل جبهة موحدة ضد أوروبا و”طوفان الهجرة”، ودعما “للشعوب” و”الهوية”، وذلك في لقاء عقد الأحد 17 أيلول/سبتمبر، في إيطاليا تحضيرا للانتخابات الأوروبية سنة 2024.

وفي بونتيدا في شمال إيطاليا، حيث المعقل التقليدي لحزب الرابطة المناهض للهجرة بزعامة سالفيني، قالت زعيمة حزب التجمع الوطني لوبان “هذا العام يلزمنا خوض نضال مشترك، حرياتنا، شعوبنا، أوطاننا”.

وأضافت “لم نعد نقبل بأن تُفرض علينا سياسات لم نخترها”، مشيرة خصوصا إلى “الحظر المجنون للمحركات الحرارية”، وهو طرح يعارضه بشدة سالفيني أيضا.

وتابعت “نحن ندافع عن تقاليدنا وطهونا وهوياتنا ومناظرنا الطبيعية نحن ندافع عن شعوبنا ضد طوفان الهجرة”، في إشارة إلى آلاف المهاجرين الذين وصلوا هذا الأسبوع إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

في السياق، تطرقت لوبان أمام آلاف من مناصري “الرابطة” إلى “إعلان حقوق الأمم والشعوب” حماية من “فائض سلطة الهيئات فوق الوطنية أو الهيكليات التجارية”. وكانت لوبان قد عرضت الإعلان السبت في فرنسا.

وما يزال التحالف السياسي بين لوبان وسالفيني راسخا منذ عشر سنوات ويشهد على متانة العلاقة الشخصية بينهما.

وأعربت لوبان عن سعادة كبرى لتجدد اللقاء مع زعيم حزب الرابطة هاتفة “يحيا الكابيتانو” وهو اللقب الإيطالي لسالفيني.

وخلال عرض سجله المناهض للمهاجرين، أكد سالفيني أن إيطاليا ستفعل “كل ما هو متاح ديمقراطيا” وستستخدم “كل الوسائل اللازمة” من أجل “منع غزو”.

ويكمن هدف لوبان وسالفيني من تشكيل جبهة موحدة تحقيق النجاح في الانتخابات الأوروبية المقررة في التاسع من حزيران/يونيو المقبل والتي حاول سالفيني استنساخ التحالف على الصعيد الوطني لخوض الاستحقاق على المستوى الأوروبي. لكن شريكيه في الائتلاف أي “إخوة إيطاليا” و”فورتسا إيطاليا” رفضا الطرح بشدة.

Scroll to Top