بلغ عددها 75 مدرسة .. تدريس الدين الاسلامي في مدارس المانية

يتلقى أكثر من 3000 تلميذ دروس الإسلام بولاية سكسونيا السفلى الألمانية على يد 52 معلما مؤهلا لهذه المهمة، مما يضع درس الديانة الإسلامية في المرتبة الثانية بمدارس الولاية  بعد مادة الدين المسيحي.

وأعلنت وزارة التعليم بالولاية، يوم الاثنين 18 أيلول /سبتمبر الجاري، بعد عشر سنوات من اعتماده كمادة دراسية رئيسية، أصبح الإسلام يدرس الآن في 75 مدرسة بولاية ساكسونيا السفلى (شمال غرب ألمانيا)، حسبما ذكر موقع دويتش فيله.

ويشترط لإدراج هذه المادة بالمدارس وجود صف دراسي من التلاميذ المهتمين بدراسة هذه المادة يتكون مما لا يقل عن اثني عشر طالبًا وطالبة مسلمين. لذلك يتم عادة دمج عدة فصول دراسية أو مدارس مجاورة مع بعضها.

وفي بداية العام الدراسي 2013/2014 تم إدراج مادة الإسلام في المدارس الابتدائية بولاية سكسونيا السفلى وبعد سنة من ذلك بدأ تدريسها تدريجياً أيضا في المدارس الثانوية، بدءًا من الصف الخامس، حسب ما جاء في موقع فوكوس الألماني.

ويعد درس الإسلام هو الأكثر شيوعا بمدارس الولاية بعد مادة الدين المسيحي. إذ تم تسجيل حوالي 3.380 طالبًا وطالبة في (العام الدراسي 2022/23) يدرسون الإسلام على يد 52 معلما.

ويبقى هذا العدد أقل بكثير من مادة الدين المسيحي الذي درسها بالولاية أكثر من 9.000 معلم مسيحي بروتستانتي وحوالي 4,000 معلم كاثوليكي.

وتؤكد وزارة الثقافة في ولاية سكسونيا السفلى أن الهدف من تدريس مادة الإسلام في المدارس هي مساعدة الطلاب على التفكير في ديانتهم بشكل نقدي.

وتضيف الوزارة بهذا الخصوص “تدريس الدين الإسلامي يقدم للطلاب والطالبات المسلمين في التعليم الرسمي الفرصة للتفكير في دينهم ضمن سياق الحياة في مجتمع غربي والتي غالبا ما تكون مطبوعة بالطابع المسيحي. والهدف هو تطوير القدرة على تقييم الأحكام الدينية”.

وبحسب الوزارة فإن البرامج التعليمية تُعد من قبل “معلمين مؤهلين بشكل خاص وجامعيين”. وتتلقى الولاية بهذا السياق المشورة من المجلس الاستشاري. وجميع المعلمين الذين يقدمون دروس الإسلام هم مسلمون أيضا شأنهم شأن زملائهم الذين يقدمون دروس الأديان الأخرى.

يذكر أن ما بين 5 إلى 6 مليون مسلم يعيشون حاليا في ألمانيا. وهذا يعادل تقريبا 5.5٪ من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم حوالي 82 مليون نسمة.

Scroll to Top