إحصاء: نصف المهاجرين الى قبرص من السوريين خلال العام الجاري

أفادت وسائل إعلام أن السوريين الذين وصلوا إلى قبرص خلال العام الجاري يشكلون حوالي نصف الوافدين الجدد إلى الجزيرة المتوسطية، وذلك فيما يبدو بعد أن راج خلال هذا الصيف طريق نادر للسفر إلى أوروبا، مكن القوارب الصغيرة التي تبحر من سوريا أن تصل إلى قبرص بشكل مباشر.

وذكرت صحيفة” “فيلينيوز” المحلية القبرصية، يوم الثلاثاء 14 نوفمبر/تشرين الأول، أن آخر الأرقام المعلنة رسميا عن أن نسبة السوريين الذين وصلوا إلى قبرص خلال هذا العام تصل إلى 53% من إجمالي نسبة الوافدين، بالمقارنة مع 23% العام الماضي، بما يعني أن واحدا من كل مهاجرين اثنين وصلا إلى قبرص بشكل “غير شرعي” هذا العام، يحمل الجنسية السورية، مقارنة بواحد من كل أربعة في العام الماضي.

وقال وزير الداخلية كونستانتينوس يوانو، إنهم لا يستطيعون إعادة السوريين إلى وطنهم، بسبب “الوضع المتفجر” السائد في بلادهم، حسبما ذكر موقع “مهاجر نيوز”.

وحذر الوزير من أن هذا يجعل جمهورية قبرص غير قادرة على خدمة الأشخاص الذين هم في حاجة حقيقية، وأن نيقوسيا طلبت من المفوضية الأوروبية إعادة تقييم الوضع فيما يتعلق بالمستويات الأمنية في سوريا.

وأضاف أنه في حالة اعتبار بعض المناطق في سوريا آمنة، فسيتم فتح الطريق لعودة المهاجرين غير الشرعيين إلى سوريا، الأمر الذي يعد سابقة على مستوى الدول الأوروبية.

وقال يوانو أيضا إن نيقوسيا ستطلب من بروكسل أن تقوم وكالة حرس الحدود الأوروبية “فرونتكس” بدور نشط في إدارة الحدود، في محاولة لتقليل عدد الوافدين غير الشرعيين عن طريق البحر من كل من سوريا ولبنان.

وأوضح “تلفزيون سوريا” أنه خلال هذا الصيف، راج طريق نادر للسفر إلى أوروبا، وذلك عندما أخذت القوارب الصغيرة تصل من سوريا إلى قبرص بشكل مباشر.

وتابع، لم يشهد هذا الطريق الجديد الذي يمر من الجهة الشرقية للبحر المتوسط كل هذا الزخم من قبل، إذ حتى الآن يسافر اللاجئون الذين يصلون إلى قبرص عموماً من لبنان أو تركيا، غير أن إجراءات الصد في كلتا الدولتين، وفساد جيش النظام في سوريا، أوصل عمليات تهريب البشر إلى الساحل السوري، أي إلى المنطقة الواقعة ما بين مدينتي اللاذقية وطرطوس.

وشهدت قبرص مطلع شهر سبتمبر/أيلول الماضي اعتداءات استهدفت محال تجارية تديرها جاليات عربية وأجنبية، وذلك خلال مظاهرة عنيفة شارك فيها حوالي 300 شخص، حملت شعار “اللاجئون غير مرحب بهم”.

ومن المقرر أن يجري وزير الداخلية الأسبوع المقبل مباحثات في أثينا مع وزير الهجرة اليوناني، لاطلاعه على الممارسات التي تنفذها الجمهورية، خاصة وأن قبرص تعتبر أكثر دولة في الاتحاد الأوروبي تطبيقاً لعميات “العودة الطوعية” لطالبي اللجوء الذين وفدوا إليها بشكل غير نظامي.

وتسعى قبرص إلى تنفيذ المزيد من عمليات الإعادة إلى لبنان، حسب اتفاق ثنائي يثير انتقادات المنظمات الإنسانية، إذ يعتبرون أن لبنان ليس بلدا آمنا للسوريين، عدا عن ارتفاع عدد القوارب التي تغادر من السواحل السورية.

كما قامت السلطات القبرصية بتركيب سياج مزدوج يحيط بمركز بورنارا لاستقبال المهاجرين، على أطراف العاصمة نيقوسيا، وهو المركز يعد بمثابة منشأة استقبال أولية للأشخاص الذين يدخلون قبرص بشكل غير رسمي، ولا تسمح السلطات بمغادرة هؤلاء الأشخاص إلا بعد استكمال إجراءات التسجيل، والتي تشمل تحديد هوية الأفراد، وتقديم ملف طلب اللجوء.

Scroll to Top