زيادة هائلة في عدد طالبي اللجوء إلى ألمانيا للعام الثالث على التوالي، والسوريون على القمة

ارتفع عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات اللجوء في ألمانيا العام الماضي 2023 ، إلى 351915، بزيادة قدرها 51.1٪ مقارنة بالعام السابق، رغم الإجراءات الصارمة التي اتخذتها حكومة برلين خلال الآونة الأخيرة لوقف تدفق اللاجئين.

وقال المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين يوم الاثنين،9 يناير/كانون ثان، إن العدد الأكبر من طالبي اللجوء جاء من سوريا، مع 104561 طلبًا، يليهم المواطنون الأتراك مع 62624 طلب لجوء و53582 أفغانيًا.

وأصبحت الهجرة مشكلة سياسية كبيرة للحكومة وموضوعا ساخنا في ألمانيا حيث تكافح المجتمعات المحلية لإيواء العديد من الوافدين الجدد.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي يواجه ضغوطا هائلة من المعارضة وأماكن أخرى لوقف هذا الاتجاه، إن “عددا كبيرا للغاية قادمون”.

وفي أواخر العام الماضي، اتفق شولتس وحكام الولايات الـ16 على إجراءات جديدة وأكثر صرامة للحد من العدد الكبير من المهاجرين المتدفقين إلى البلاد، وتوصلوا إلى حل وسط يتضمن تسريع إجراءات اللجوء، وفرض قيود على المزايا المقدمة لطالبي اللجوء والمزيد من المساعدات المالية من الحكومة الفيدرالية للولايات والمجتمعات المحلية التي تتعامل مع تدفق اللاجئين.

وفي الخريف، فرضت ألمانيا ضوابط حدودية مؤقتة على حدودها مع بولندا وجمهورية التشيك وسويسرا، وتجري الدولة الواقعة في أوروبا الوسطى عمليات تفتيش منهجية مماثلة على حدودها مع النمسا منذ عام 2015.

وفي إجراء آخر للحد من عدد المهاجرين في البلاد، تحاول الحكومة أيضًا تسهيل عمليات ترحيل طالبي اللجوء غير المقبولين وتشديد عقوبة تهريب المهاجرين .

 

ولا تزال أرقام العام الماضي أقل بكثير من أرقام الفترة 2015-2016، عندما وصل أكثر من مليون مهاجر إلى ألمانيا، معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق.

ومع ذلك، قالت وزيرة الداخلية نانسي فيزر إن “أرقام اللجوء لعام 2023 تظهر أنه يجب علينا مواصلة مسارنا باستمرار للحد من الهجرة غير الشرعية”.

وأضافت: نحن نحمي الناس من الحرب والإرهاب، ومن ناحية أخرى، يجب على أولئك الذين لا يحتاجون إلى الحماية أن يغادروا بلادنا أيضًا.

يذكر أن عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات لجوء في ألمانيا في عام 2022 ارتفع أكثر من أي وقت مضى منذ عام 2016. وتظهر الإحصائيات السنوية لعام 2022 التي نشرها المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أنه منذ بداية يناير/ كانون الثاني وحتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول، سعى 217774 شخصًا للحصول على الحماية في ألمانيا لأول مرة.

وهذا يمثل زيادة بأكثر من 47 في المائة مقارنة بالعام الذي سبقه (2021)، والذي تم فيه تقديم 145233 طلبا للجوء.

وجاء معظم الذين طلبوا الحماية العام الماضي من سوريا (70976) وأفغانستان (36358) وتركيا (23938) والعراق وجورجيا. ووفقًا للمعلومات، فإن 24791 من هذه الطلبات الأولية تتعلق بالأطفال المولودين في ألمانيا دون سن عام واحد.

يذكر أن ألمانيا استقبلت أكثر من مليون أوكراني منذ بداية العدوان الروسي على كييف قبل عامين تقريبا، ولم يضطروا إلى التقدم بطلب للحصول على اللجوء، حيث تلقوا حماية مؤقتة فورية على أساس توجيه من الاتحاد الأوروبي.

Scroll to Top