مقتل وإصابة مهاجرين اثنين في إطلاق نار في مخيم بشمال فرنسا

قتل مهاجر بالرصاص، وأصيب آخر بالقرب من مخيم لون بلاج شمال فرنسا، فيما فتحت الشرطة القضائية والمكتب المركزي لمكافحة الإتجار بالمهاجرين تحقيقا، والمصاب هو عراقي عمره 33 عاما، بينما لم تحدد هوية المتوفي.

وقالت المدعية العامة في دونكيرك، شارلوت هوتيت، يوم الأحد4 فبراير/شباط، إن رجلاً توفي ليلاً “نتيجة إصابته بطلق ناري”. بعد “العثور عليه، وهو لا يزال حياً، على ضفاف الطريق السريع A16، في بلدة غراند سينث ثم نقله إلى المستشفى”. حسبما ذكر موقع “مهاجر نيوز”.

وأضافت: “بحسب العناصر الأولى للتحقيق، فإن هذا الرجل كان يقيم في مخيم للمهاجرين. بالقرب من المكان الذي عثر عليه فيه”. “ويجري التأكد من هويته.”

وأضاف المدعي العام أن شخصا ثانيا كان يسكن في هذا المخيم أيضا. بحسب العناصر الأولى، أصيب بجروح دون أن تكون حياته مهددة.

وفتح تحقيق، وأحيل إلى الشرطة القضائية. ولم تتم أي اعتقالات في هذه المرحلة.

وتقدر كلير ميلوت، من جمعية السلام التي تساعد المنفيين في المخيمات بهذه المنطقة. عدد الأشخاص الذين يعيشون هناك حاليا بما بين 500 إلى 600 شخص، وتقول إن هذه التوترات تكون أحيانا “تصفية حسابات بين المهربين وأحيانا بين المهربين والعملاء”، في سياق مناطق يجب الدفاع عنها، كنقاط انطلاق للممرات إلى بريطانيا.

والكثير من النقاط في هذه المنطقة الساحلية من شمال فرنسا هي أماكن عبور لمهاجرين نحو بريطانيا عبر بحر المانش.

وفي 31 يناير/كانون الثاني، أنقذت السلطات الفرنسية 69 مهاجرا من الغرق. وقبلها بيومين تمكن 388 مهاجرا من عبور المانش. في حين أن مجلس اللوردات أجل تطبيق “معاهدة جديدة” أبرمتها المملكة المتحدة مع رواندا حتى تحسن كيغالي إجراءات اللجوء لديها.

وفي أكتوبر الماضي، أخلت الشرطة مخيما في لون بلاج كان يعيش فيه ما يقرب من 2000 مهاجر، بينهم عائلات وقاصرين غير مصحوبين.

Scroll to Top