رئيسة وكالة التوظيف في روزنهايم، تكشف عن تأثير اللاجئين علي سوق العمل

في حوار مع صحيفة ” الجنوب ”  كشفت نيكول كوجاكي، عن حاجة سوق العمل للاجئين مع ضرورة توفر الملائمة الفردية، فاللاجئين في حاجة إلي توضيح جيد لتمكينهم من الوصول لسوق العمل، كما أن عليهم تعلم اللغة الالمانية، ويمكن للاجئين سد الاختناقات في سوق العمل، وطبقا لإحصاءات فبراير الماضي تم تسجيل 332 لاجئا عاطل في باد لتواز. وهم متاحون للعمل الفوري، وهناك الكثير من اللاجئين مسجلين كباحثين عن عمل، ويعني ذلك انهم حاليا منخرطين في دورات تعلم اللغة أو دورة اندماج للحصول علي مؤهل أخر

أما عن تأثير السياسة علي عمل اللاجئين، قالت كوجاكي. أن عملها يلتزم بتنفيذ المبادئ التوجيهية والقوانين ضمن سياسة سوق العمل، وقد اكتسبت الوكالة خبرة كبيرة في مجال دمج اللاجئين خلال ازمة 2015/2016. وكجزء من برنامج ” job turbo ” الذي اطلقته الحكومة الفيدرالية لدعم الاشخاص طالبي الحماية في المانيا، ولديهم إمكانية الوصول المناسب لسوق العمل لتولي العمل بسرعة، علي ان تتعمق معرفة اللاجئ بالغة والمهارة المهنية خلال ممارس العمل، بالإضافة لتأمين العمالة الماهرة لسوق العمل الالماني، وتمكين اللاجئين من تقرير مستقبلهم بأنفسهم والمشاركة في المجتمع.

تقوم وكالة التوظيف بتطوير المزيد من الانشطة للشركات واللاجئين للجمع بينهم، وأن الظروف الإطارية الحالية، وبرامج التمويل معقولة وفعالة، والوكالة تدعم ذوي الخلفية اللاجئة والشركات وندعمهم للحصول علي عمل.

وردا علي رؤية اليمين السياسي للاجئين، علي انهم يحصلوا علي فرص العمل المتاحة للألمان، قالت كوجتكي. أن سوق العمل الالماني جيد وقابل للاستيعاب، والوكالة تدعم الجميع علي قدم المساواة لمساعدهم في الحصول علي عمل، إذا تم استيفاء المتطلبات الفردية، وأن قانون الهجرة بخصوص الوصول لسوق العمل معقد للغاية، وعلي جميع الجهات الاجتماعية الفاعلة محليا، أن تساهم في ضمان نجاح التكامل، ويحتاج برنامج توظيف اللاجئين للكثير من الدعم.

 

Scroll to Top