دراسة تظهر أن البلديات الالمانية تعاني من ضعف قدرتها علي رعاية طالبي اللجوء

أظهر بحث أجرته صحيفة “ويلت ” أن غالبية الولايات الألمانية لا تستطيع تنفيذ وعودها باستيعاب طالبي اللجوء، كما أصبح إنشاء مراكز استقبال أولية جديدة أمرا صعبا نظرا لرفض السكان المحليين، وسوف يتفاقم أثر نقص مراكز الاستقبال خلال الصيف. وكشف البحث عن عجز الولايات الفيدرالية عن توفير الالاف المساكن العادية لطالبي اللجوء، وقالت العديد من الوزارات أنها تواجه عقبات كبيرة في زيادة قدراتها الخاصة علي استيعاب طالبي اللجوء.

وقد اعلنت وزارة الهجرة المسئولة في بادن فورتمبرغ أنها بحاجة إلي 9000 مكان منتظم إضافي في مراكز الاستقبال الأولية، حيث يوجد بالولاية حاليا 6200 مكان فقط، كما تريد ولاية ساكسونيا السفلي إضاقة 7500 مكان منتظم جديد حيث أن الأماكن المتوفرة حاليا 3808 مكان فقط، كذلك تحتاج بلدية مكلنبورغ-بوميرانيا الغربية 2400 مكان منتظم جديد، حيث يتوفر لديها 1200 مكان فقط، ونفس الوضع يتكرر في بافاريا وبرلين.

ويمثل العثور علي أماكن مناسبة مشكلة كبيرة للولايات، وذلك لوجود مشكلات قانونية ومواقف سلبية من السكان المحليين بالإضافة لصعوبات في المواقع، وقد أعلنت ولاية ساكسونيا السفلي أنها تعمل علي الاستحواذ المكثف علي العقارات منذ 2022 لتطوير أماكن جديدة للاستقبال الأولي، وتحتاج الولاية للدعم المحلي حتي تتمكن من إقامة مراكز ايواء جديدة.

وتري البلديات أن تفاقم المشكلة يعود لعدم وفاء العديد من الدول الأوربية بالتزاماتها القانونية بإيواء اللاجئين، ويتم إرسالهم بسرعة في أغلب الحالات إلي البلديات حيث يوجد نقص في الاماكن، ورغم أن الوضع في البلديات مستقر نسبيا حاليا لانخفاض اعداد القادمين إلي المانيا، لكن المتوقع تجدد الاختناقات في الصيف، وتفترض ولاية ساكسونيا أن الاعداد سوف ترتفع كثيرا خلال الصيف، وتتوقع بادن فورتمبرغ أن يصل عدد طالبي اللجوء إلي 210.000 سنويا حتي 2026. وانها سوف تحدد قرارها حسب الارقام الفيدرالية، حيث يتعين علي الولاية استيعاب 27300 طالب لجوء سنويا حيث يجب توفير 15000 مكان إقامة أولي.

ووفقا للوزارات التي شملتها الدراسة، فإن الأماكن المتاحة في مراكز الاستقبال في الولايات الفيدرالية 100.000 مكان، لكنها اغليها ليس مناسب للإقامة طويلة الأمد، بعض تلك الأماكن ملاجئ مؤقتة للطوارئ، وبعضها يصلح فقط لتنفيذ الخطوان الأولي مثل التسجيلات والفحوصات الطبية، ورغم تفاقم مشكلة توفير أماكن لطالبي اللجوء في اغلب الولايات، إلا أنه يوجد عدد من الولايات لديها أماكن كافية مثل براندنبورغ، والتي لديها حاليا 6000 سرير.

وطبقا لرئيس المجلس المحلي الألماني راينهارد صقر، فإن القدرات المحلية للولايات أصبحت مستنفذة، ولم تعد كافية في بعض الحالات، لذلك يظل طالبي اللجوء موزعين علي المقاطعات حتي دون استكمال الاجراءات الأولية أو بدون جلسات الاستماع، ويشكل ذلك عبء كبير علي المعنيين بطالبي اللجوء.

 

Scroll to Top