زيادة عمليات ترحيل اللاجئين من ألمانيا في الربع الأول من 2024

ارتفعت عمليات ترحيل طالبي اللجوء في المانيا أكثر من الثلث في الربع الأول من 2024. وفي نفس الوقت فشلت الكثير من عمليات الترحيل لأسباب مختلفة

فقد تم ترحيل عدد كبير من طالبي اللجوء ممن ليس لديهم وضع إقامة في المانيا خلال الشهور الأولي من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، واستقبلت مقدونيا الشمالية أغلب الاشخاص المرحلين، لكن في نفس الوقت فشلت السلطات في ترحيل أكثر من 7000 شخص.

فقد نفلت صحيفة ” نويه اوسنابروكر تسايتونج ” رد من الحكومة الفيدرالية علي طلب اليسار حول عمليات الترحيل، وجاء رد الحكومة بأن السلطات قامت بترحيل 4791 شخص من طالبي اللجوء الذين ليس لهم وضع إقامة في المانيا حتي نهاية مارس 2024، وهذا العدد يزيد بنسبة 34% بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق، واستقبلت مقدونيا الشمالية العدد الأكبر من طالبي اللجوء المرحلين من يناير وحتي مارس من العام الحالي، وتلتها تركيا وجورجيا.

وفي نفس الفترة، فشلت عمليات ترحيل مخطط لها لعدد 7047 من طالبي اللجوء، وطبقا لصحيفة ( NOZ ) فإن السلطات لم تتمكن من العثور علي غالبية المتضررين أو بسبب إلغاء الرحلات الجوية، كما كان للأسباب الطبية دورا في فشل الترحيل لكن أقل من الأسباب الأخرى.

وكانت السياسية اليسارية كلارا بونجر، قد تقدمت بسؤال للحكومة الفيدرالية عن عمليات الترحيل، ووجهت اتهام للحكومة بانها مصابة ( بهوس الترحيل ) وصرحت بونجر لصحيفة ( NOZ ) بأن ” الموانع الأخلاقية تختفي من جانب السلطات ” وجاء ذلك بعد الزيادة المستمرة في عمليات ترحيل طالبي اللجوء، بالرغم من انخفاض أعداد الأشخاص المطلوب مغادرتهم البلاد.

وطبقا لبيانات وزارة الداخلية الاتحادية، فقد طلبت السلطات من 234 ألف شخص من طالبي اللجوء مغادرة ألمانيا في مارس الماضي، من بينهم 46 ألف شخص من الحاصلين علي وضع التسامح، وطبقا للقانون يمكن طلب من هم في وضع التسامح مغادرة البلاد لكن لا يمكن ترحيلهم جبرا.

 

 

Scroll to Top