هامبورغ: السكان في منطقة فلوتبيك يرفضون بناء أماكن إيواء للاجئين

ألمانيا ترغب السلطات الاجتماعية في هامبورغ ببناء أماكن إيواء مؤقتة جديدة للاجئين في حديثة لوكي شميدت بمنطقة فلونبيك، لكن السكان المحليون يرفضون ذلك بشدة، فسكان المنطقة الاثرياء هددوا باللجوء للقضاء لمنع البناء، ويتضامن معهم الاعضاء المحليين للحزب الديمقراطي الحر لتجنب خطة البناء.

وطبقا لهيئة الرعاية الاجتماعية، فإن المخطط بناء مكان إيواء نموذجي يستوعب 144 شخص في الربيع القادم، وتتميز المنطقة بوجود فيلات جميلة لسكان أثرياء حيث يبلغ متوسط الدخل السنوي 120 الف يورو وهي أعلي مستوي دخل في هامبورغ، كما تقيم المنطقة مسابقة قفز الحواجز وترويض الخيول كل عام علي بعد مئات الأمتار من المكان المستهدف لإقامة مركز الإيواء به، ويوجد خلف المكان متنزه فسيح يحوي متاحف صغيرة.

وتري نادين نيومان من حزب الخضر، أن قرار البناء قد اتخذ وأن إعادة مناقشة الموضوع مرفوضة بعد الأن، لكن الحزب الديمقراطي الحر يريد تقديم اقتراح بعدم البناء، ويستند إلي كون المكان المقترح غير مناسب للتكامل الجيد، حيث لا توجد محلات خصم قريبة، وخدمة الحافلات خطيرة جدا بالنسبة للاجئين.

ووفقا لكاثرينا بلوم زعيمة المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، فإن الحزب يتفق مع السكان المحليين في عدم بناء مركز الإيواء والاستعانة بمكتب محاماة لإلغاء قرار البناء، ويوجد حاليا 36 مدعيا للجوء للقضاء ويتضامن معهم 60 مؤيدا من السكان المحليين، ومن المتوقع زيادة المجموعة إلي 2000 شخص خلال الاسابيع القادمة.

وتري بلوم أنها لا تشارك السكان أسبابهم للرفض، لكنها تري أن هناك أماكن أكثر ملائمة، لكن السكان تستخدم منطق بلوم في حجج رفض البناء، حيث تتضمن بيانتها دعم الحلول التكاملية والمعقولة بطريقة غير حزبية، أما ممثلي اليسار فهم متفقون علي ضرورة إقامة مسكن إيواء للاجئين، وأن ساحة السيارات المحاطة بمساحة خضراء مناسبة كحل مؤقت، وأن منطقة فلوتبيك مميزة للغاية رغم المشاكل المتكررة في إيواء اللاجئين منذ 2015. حيث لا توجد حتي الأن أماكن إقامة مناسبة في المنطقة.

ووفقا لمجلس الشيوخ، فإن أماكن الإقامة مزدحمة للغاية، وقد أعلن المجلس أنه يسمح بإقامة الخيام في الحدائق العامة وأماكن المهرجانات لطالبي اللجوء.

 

 

 

Scroll to Top