مظاهرات لدعم اللاجئين ومناهضة اليمين المتطرف في المانيا

شهدت عدة مدن المانية ، عدد من التظاهرات الداعمة للديمقراطية ضد اليمين المتطرف، وشهدت العديد من المدن مظاهرات داعمة للاجئين، البداية كانت من مدينة ” شيفرين ” حيث أحتج حوالي 1000 شخص من المواطنون علي ظهور الناشر اليميني المتطرف غوتر كوبيتشيك. في قاعة المدينة بعد دعوته من منظمة شباب حزب البديل، وسبق وحاولت مدينة شيفرين، إنهاء اتفاقية الإيجار مع دار البلدية، لكن الزمتها المحكمة بتنفيذ العقد استنادا للحق في حرية التعبير والمساواة في المعاملة، ومن المعروف. أن كوبيتشيك يعد من الشخصيات الاكثر تأثيرا في اليمين الجديد المناهض للمهاجرين، وقد شارك في تأسيس معهد سياسة الدولة في ولاية ساكسونيا، والذي يصنفه المكتب الاتحادي لحماية الدستور بأنه جهد يميني متطرف.

كما انطلقت عدة تظاهرات مطالبة بالديمقراطية، وبالتنوع وقبول المهاجرين، في منطقة الرور، وفي غوتنغن، وفي مدينة مكلنبورغ- بوميرانيا الغربية، كما نظم 3000 طالب مسيرة وسط مدينة إيسن، ورفعوا شعار ” المدرسة تبقي ملونة ” وهو الشعار الذي يعبر عن التنوع وقبول المهاجرين واللاجئين، وطبقا للشرطة كان من المتوقع مشاركة 5000 شخص في المسيرة.

واعتراضا علي تنظيم حزب اليمين مظاهرة مناهضة للاجئين تحت شعار ” لا مزيد من المباني الشاهقة للاجئين في دوسلدوف “ في ولاية شمال الراين حضره 100 شخص، نظم حوالي 1000 شخص مسيرة دعي لها ” تحالف دوسلدوف “ الداعم للاجئين، وجاء في دعوة التحالف. أن حزب البديل من أجل المانيا، يحاول تسجيل نقاط علي حساب الذين يسعون للحماية من خلال التحريض علي كراهية الاجانب.

وطبقا لصحيفة ” برلين ” احتج أكثر من 100 شخص في يوتربوغ ضد حزب البديل، وهتفوا ” براندنبرورغ كلها تكره حزب البديل من اجل المانيا “ كما تظاهر تحالف من شباب اليسار والخضر والشباب الاشتراكي في براندنبورغ، تحت شعار ” يدا بيد ضد حزب البديل من اجل المانيا لا مكان للنازيين في يوتربورغ ” كما هتفوا كلنا معا ضد الفاشية.

 

 

Scroll to Top